Women attending the burial and graveyard.

Question:

Is it permissible for women to attend the burial at the cemetery?

Would it be allowed for them to visit the grave after the burial is completed?

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

It is permitted for women to visit the female family members of the deceased to convey their condolences and sympathy provided the laws of Hijab are observed and there is no unnecessary intermingling of genders. The females may attend the Janazah prayer if there is proper arrangement for the women, such as a secluded area behind the last line of the men.

Women should not attend the burial at the cemetery due to the unavoidable Fitna (intermingling with the opposite genders), especially if there is a large crowd.

 However after the burial has concluded and the crowd has dispersed women may visit the grave.  It is generally permitted for females to visit a graveyard as long as the laws of Shariah (Hijaab, intermingling, wailing, etc.) are not violated[1].

And Allah Ta’āla Knows Best

Mufti Arshad Ali

Darul Iftaa, Jaamia Madinatul Uloom (Trinidad)

www.fatwa-tt.com /www.jaamia.net


[1] ال النبي صلى الله عليه وسلم: فزوروا القبور فإنها تذكر الموت، رواه مسلم (٩٧٦). وقال النبي صلى الله عليه وسلم: نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها، رواه مسلم (٩٧٧ و ١٩٧٧)۔

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: مر النبي صلى الله عليه وسلم بامرأة تبكي عند قبر، فقال: اتقي الله واصبري. قالت: إليك عني، فإنك لم تصب بمصيبتي، ولم تعرفه. فقيل لها: إنه النبي صلى الله عليه وسلم. فأتت باب النبي صلى الله عليه وسلم فلم تجد عنده بوابين. فقالت: لم أعرفك. فقال: إنما الصبر عند الصدمة الأولى، رواه البخاري (١٢٨٣) وترجم عليه: باب زيارة القبور۔

وعن عائشة رضي الله عنها في حديثها الطويل، وفيه: قالت: قلت: كيف أقول لهم يا رسول الله؟ قال: قولي: السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، ويرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين، وإنا إن شاء الله بكم للاحقون، رواه مسلم (٩٧٤)۔

وعن علي بن الحسين عن أبيه أن فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم كانت تزور قبر عمها حمزة كل جمعة فتصلي وتبكي عنده. رواه الحاكم (١٣٩٦) والبيهقي في السنن الكبرى (٧٢٠٨)، قال الحاكم: رواته عن آخرهم ثقات، انتهى. ورواه عبد الرزاق (٦٧١٣) عن ابن عيينة عن جعفر بن محمد عن أبيه منقطعا۔