What should one recite when praying behind the Imaam?

Question

In fardh prayer there are two types of prayer [Jahri & Sirri] what should a person recite in Jahri prayer behind the imam and as well as in Sirri prayer, what should a person recite behind the imam (in the case of 2 or 4 Rakats)? Also, when a person is performing [Jahri & Sirri] prayer alone what he has to recite in 2 as well as 4 Rakats?

Answer

بسم الله الرحـمن الرحيم

With regards to recitation, Salah is of two types, loud (Jahr) and silent (Sirr). The Jahr Salahs are Fajr, Maghrib and Esha. The Sirr Salahs are Zuhr and Asr.

  1. If the person is performing Salaah is a Munfarid (i.e. performing by himself) he will recite the following silently:
  2. Takbeer (to commence the Salah)
  3. Thana (to recite the opening dua for Salah) [1]
  4. Ta’awudh (to seek refuge in Allah from Shaytaan by reciting A’udhu billahi min ash shaytanir rajim)
  5. Tasmiya (to recite Bismillahir Rahmaanir Raheem before Surah al Fatiha and before commencing a surah)
  6. Tilawah (The recitation of Surah al Fatiha followed by a Surah or three verses/or more, in the first two Rakahs of a Fardh Salaah and all Rakahs of any non-Fardh Salah. And the recitation of Surah al Fatiha only, in the third and fourth Rakahs of a Fard Salaah )

Nb: The Munfarid has the choice to recite aloud or silently in the first two Rakahs of Fajr Maghrib and Esha Salah. Ta’meen- to say Ameen softly upon the completion of Surah Al Fatiha

  • Tasmiyah-to recite Bismillahir Rahmaanir Raheem before commencing a surah
  • Takbeeraat al Intiqaal- to say Allahu Akbar when changing from one posture to another, with the exception of rising from Ruku’ to Standing (Qawma)
  • Tasbeeh -to recite Dhikr in Ruku’ Sajdah, Qawma, and Jalsah
  • Tasmi’ – to recite Sami Allahu li man Hamida, after rising from Ruku
  • Tahmeed– to recite Rabbanaa Lakal Hamd, after standing erectly from Ruku in the Qawma (standing posture before going into Sajda)
  • Tashahud (to recite the words of Tashahud) [2]
  • Salawaat upon the Prophet ﷺ (to send Darood upon the Prophet ﷺ)
  • Dua (to supplicate to Allah ﷻ)
  • Tasleem (to say Asalaamu Alaikum wa Rahmatullah twice; once to the right and once to the left).
  • As for your specific question if the person is a Muqtadi i.e. performing Salah behind an Imam, the recitation of the Imam will suffice, i.e. he does not have to recite Quran in the standing posture. Rather the Muqtadi will listen to the recitation of the Imam in the case of a loud salah (first two rakahs of Fajr, Maghrib, and Esha) and remain silent in all the Rakahs of the silent Silent Salaahs (Zuhr and Asr as well as the second and third Rakahs in Maghrib, and Esha).

The Prophet ﷺ said:

  1. 1)   “Whoever has an Imam, then the Imam’s recitation is his recitation”[3]
  2. “Whenever the Imam recites, remain silent”[4]

The Muqtadi however, recites Takbeer (to commence the Salah) and Thana silently. Thereafter, will recite all that is recited in Salah, in a silent manner other than the recitation of Quran (i.e.Takbeer, Tasmi’, Tahmeed, Ta’meen, Tasbeeh, Dhikr, Tashahud, Darood, Dua, and Tasleem).

Nb: The Muqtadi omits Ta’awudh and Tasmiyah as these are connected to the recitation.

Nb: The above ruling applies to whether the Imam is performing a Jahri Salaah or a Sirri Salah.

  • If the person performing Salaah is the Imam, he will recite all that the Munfarid recites silently except for the following, he will recite it aloud:

Takbeer-to commence the Salah

Tilawah– recite Surah al-Fatiha followed by a Surah or verses, in the first and second rakahs of a Fardh Salah and all rakahs of a non-Fardh Salaah. (witr, Eid, taraweeh etc)

Takbeeraat al Intiqaal when changing postures (e.g. from before going into Ruku, going into Sajdah, raising from Sajdah, etc.)

Tas’mi’– to recite Sami Allahu liman Hamida (upon raising from Ruku’)

Tasleem– to say Asalaamu Alaikum wa Rahmatullah once to the right and once to the left.

Nb: Reciting silently does not mean to recite in one’s mind. If a person recites merely in his mind his recitation is invalid.

Nb: The Hanafi Jurists differ as to what is considered the minimum requirement for a silent recitation to be valid. There are two main views;

  1. The movement of the lips and tongue is sufficient in pronouncing the letters, without actually hearing oneself.
  2. It is not sufficient that one moves the lips and articulates the tongue rather the reciter must at least be able to hear himself.

These two views are correct and can be acted upon except that the second view is more relied upon.[5]

And Allah Ta’ala Knows Best

Mufti Kaleem Muhammad

Darul Iftaa, Jaamia Madinatul Uloom

Marabella Trinidad


[1] سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ. تَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالَى جَدُّكَ. وَلاَ إِلهَ غَيْرُكَ
Subhaanaka Allaahumma wa bihamdika, wa tabaarakasmuka, wa ta’aalaa jadduka, wa laa ‘ilaaha ghayruka

[2] التحياتُ لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله

Attahiyyaatu Lillahi Wa-Ssalawaatu Wa-Ttayyibaatu As-Salamu ‘Alayka Ayyuhan-Nabiyyu Wa-Ra’hmatullahi Wabarakaatuhu  As-Salamu ‘Alayna Wa-‘Ala ‘Ibadillahi-Ssaaleheen Ash-Hadu Anlla-Ilaha Illallahu Wa-Ash-Hadu Anna Mu’hammadan ‘Abduhu Wa-Rasooluhu


[3] من كان له إمام ، فإن قراءة الإمام له قراءة أخرجه ابن ماجه و الدارقطني و البيهقي

[4] صحيح مسلم (1/ 304)

63 – (404) حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِي عَرُوبَةَ، ح وَحَدَّثَنَا أَبُو غَسَّانَ الْمِسْمَعِيُّ، حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ، حَدَّثَنَا أَبِي، ح وَحَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ أَخْبَرَنَا جَرِيرٌ، عَنْ سُلَيْمَانَ التَّيْمِيِّ، كُلُّ هَؤُلَاءِ عَنْ قَتَادَةَ، فِي هَذَا الْإِسْنَادِ بِمِثْلِهِ وَفِي حَدِيثِ جَرِيرٍ، عَنْ سُلَيْمَانَ، عَنْ قَتَادَةَ مِنَ الزِّيَادَةِ» وَإِذَا قَرَأَ فَأَنْصِتُوا ” وَلَيْسَ فِي حَدِيثِ أَحَدٍ مِنْهُمْ فَإِنَّ اللهَ قَالَ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «سَمِعَ اللهُ لِمَنْ حَمِدَهُ» إِلَّا فِي رِوَايَةِ أَبِي كَامِلٍ، وَحْدَهُ عَنْ أَبِي عَوَانَةَ قَالَ أَبُو إِسْحَاقَ: قَالَ أَبُو بَكْرِ: ابْنُ أُخْتِ أَبِي النَّضْرِ فِي هَذَا الْحَدِيثِ. فَقَالَ مُسْلِمٌ: تُرِيدُ أَحْفَظَ مِنْ سُلَيْمَانَ؟ فَقَالَ لَهُ أَبُو بَكْرٍ: فَحَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ؟ فَقَالَ: هُوَ صَحِيحٌ يَعْنِي وَإِذَا قَرَأَ فَأَنْصِتُوا فَقَالَ: هُوَ عِنْدِي صَحِيحٌ فَقَالَ: لِمَ لِمَ تَضَعْهُ هَا هُنَا؟ قَالَ: لَيْسَ كُلُّ شَيْءٍ عِنْدِي صَحِيحٍ وَضَعْتُهُ هَا هُنَا إِنَّمَا وَضَعْتُ هَا هُنَا مَا أَجْمَعُوا عَلَيْهِ

[5]

البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري (1/ 357)

والحاصل أن يقال في المسألة قولان: قول للكرخي وقول للهندواني والاعتماد على قول الهندواني والله تعالى أعلم

البناية شرح الهداية (2/ 301)

(وقال الكرخي: أدنى الجهر أن يسمع نفسه، وأدنى المخافتة تصحيح الحروف) ش: وبه قال أبو بكر البلخي المعروف بالأعمش، وهو قول مالك أيضا، واكتفوا بتصحيح الحروف. وفي ” الذخيرة ” ولا بد من تحريك اللسان وتصحيح الحروف حتى قال الكرخي: لا يجزئه بلا تحريك اللسان. قالوا: وقول الكرخي أقيس وأصح.

م: (لأن القراءة فعل اللسان دون الصماخ) ش: بكسر الصاد وتخفيف الميم، وهو خرق الأذن، ويقال الأذن نفسها. قال الجوهري: وبالسين نفسه، فالكرخي كما ترى جعل المخافتة من الكيفيات المبصرة، والجهر من الكيفيات المسموعة. قال الأكمل: واعترض عليه بأن الكتابة يوجد بها تصحيح الحروف ولا تسمى قراءة لعدم الصوت، وهذا فاسد؛ لأنه لم تجعل تصحيح الحروف مطلقا قراءة بل تصحيح الحروف باللسان قراءة، ألا ترى إلى قوله: لأن القراءة فعل اللسان قلت: المراد من فعل اللسان تحريكه كما ذكرنا.

م: (وفي لفظ الكتاب) ش: أي وفي لفظ ” مختصر القدوري “، وقيل: المراد منه ” المبسوط “، وقيل: ” الجامع الصغير ” والأول أظهر م: (إشارة إلى هذا) ش: أي قول الكرخي حيث قال في ” مختصر القدوري “: وإن كان مفردا فهو مخير، إن شاء جهر وأسمع نفسه، وإن شاء خافت.

وجه الإشارة إليه أنه جعل أدنى المخافتة ما دون إسماع النفس كما ترى فعلم أن تصحيح الحروف كاف

وثمرة الخلاف تظهر فيما إذا صحح الحروف ولم يسمع نفسه هل تجوز صلاته أم لا؟ فعند الكرخي يجوز وعند الهندواني لا. وأما عبارة محمد في الأصل إن شاء قرأ في نفسه، وإن شاء جهر وأسمع نفسه، وهذا يدل على أن القراءة في نفسه غير إسماع نفسه

البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري (1/ 357)

(قوله إن في المسألة ثلاثة أقوال) أقول: وبه صرح في النهاية ومعراج الدراية، ولكن قد يقال يتعين ما قاله الكمال لأنه قد يحصل مانع من إسماع نفسه فيلزم أن لا يكون مخافتة إلا برفع صوته جدا، وهو بعيد على أنه قد يكون أصم فيقال عليه ما حقيقة المخافتة في حقه ويدل على هذا أنه اشترط في الجهر إسماع غيره وكيف يسوغ القول بأنه على ظاهره حتى لو كان إماما وكان ثم مانع من سماع صوته أو كان من اقتدى به أصم هل يقال إنه ترك الجهر الواجب وصلاته ناقصة، والذي يغلب على الظن أنه لا يقول به أحد، ثم رأيت العلامة خير الدين الرملي بحث في فتاويه بنحو ما قلته ولله تعالى الحمد وذلك حيث قال بعد نقله كلام البحر: هذا ودعوى خلاف الظاهر لما قاله الكمال بعيد إذ أغلب الشراح لم ينقلوا في المسألة قولا ثالثا بل اقتصروا على ذكر الكرخي والهندواني مع ظهور وجه ما قاله الكمال وكونه وسطا إذ يبعد اشتراط حقيقة السماع مع العلم بأنه يختلف باختلاف آلته وربما تخلف مع حقيقة الجهر ولا بد من إرادته تقليلا للأقوال بل إن ادعى وجوب المصير إليه فهو متجه، بدليل أن من به صمم لا يسمع نفسه إلا باستعمال ما هو جهر في حق غيره، وقد لا يتهيأ معه له ذلك مع ما فيه من الرفق وعدم الحرج فإنه مع التعويل على قول الهندواني وعدم اعتبار ما سواه من الأقوال لو أخذ فيه هذا الشرط لزم عدم صحة أكثر الصلوات من كل خاص وعام فتبين صحة ما استظهره الكمال بن الهمام، والمحل محتمل لزيادة البحث ولكن الاقتصار على ما ذكرنا أولى لأن الأسماع تضرب عما فيه إطالة، وإن تعلق بمبحث السماع

اللباب في شرح الكتاب (1/ 75)

قال في التصحيح: والمخافتة تصحيح الحروف وهذا هو مختار الكرخي وأبي بكر البلخي، وعن الشيخ أبي القاسم الصفار وأبي جعفر الهندواني ومحمد ابن الفضل البخاري: أن أدنى المخافتة أن يسمع نفسه إلا لمانع، وفي زاد الفقهاء: هو الصحيح وقال الحلواني: لا يجزئه إلا أن يسمع نفسه ومن بقربه، وفي البدائع: ما قاله الكرخي أنيس وأصح، وفي كتاب الصلاة إشارة إليه فإنه قال: إن شاء قرأ في نفسه سراً وإن شاء جهر وأسمع نفسه، وقد صرح في الآثار بذلك، وتمامه فيه

الهداية في شرح بداية المبتدي (1/ 55)

ثم المخافتة أن يمسع نفسه والجهر أن يسمع غيره وهذا عند الفقيه أبي جعفر الهندواني رحمه الله لأن مجرد حركة اللسان لا يسمى قراءة بدون الصوت وقال الكرخي أدنى الجهر أن يسمع نفسه وأدنى المخافتة تصحيح الحروف لأن القراءة فعل اللسان دون الصماخ وفي لفظ الكتاب إشارة إلى هذا

تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق وحاشية الشلبي (1/ 127)

ثم اختلفوا في حد الجهر والإخفاء فقال الهندواني الجهر أن يسمع غيره والمخافتة أن يسمع نفسه وقال الكرخي الجهر أن يسمع نفسه والمخافتة تصحيح الحروف؛ لأن القراءة فعل اللسان دون الصماخ والأول أصح؛ لأن مجرد حركة اللسان لا تسمى قراءة بدون الصوت وعلى هذا الخلاف كل ما يتعلق بالنطق كالتسمية على الذبيحة ووجوب السجدة بالتلاوة والعتاق والطلاق والاستثناء

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (1/ 311)

واختلف مشايخنا في حدّ الجهر والمخافتة، قال الشيخ أبو الحسن الكرخي: أدنى الجهر أن يسمع نفسه وأقصاه أن يسمع غيره، وأدنى المخافتة تحصيل الحروف، وقال الفقيه أبو جعفر رحمه الله، والإمام أبو بكر محمد بن الفضل البخاري: أدنى الجهر أن يسمع غيره وأدنى المخافتة أن يسمع نفسه، وعلى هذا يعتمد. والله أعلم.

الجوهرة النيرة على مختصر القدوري (1/ 56)

(قوله: وأسمع نفسه) ظاهره أن حد الجهر أن يسمع نفسه ويكون حد المخافتة تصحيح الحروف وهذا قول أبي الحسن الكرخي فإن أدنى الجهر عنده أن يسمع نفسه وأقصاه أن يسمع غيره وحد المخافتة تصحيح الحروف ووجهه أن القراءة فعل اللسان دون الصماخ وقال الهندواني الجهر أن يسمع غيره والمخافتة أن يسمع نفسه وهو الصحيح؛ لأن مجرد حركة اللسان لا يسمى قراءة دون الصوت وعلى هذا الخلاف كل ما يتعلق بالنطق كالطلاق والعتاق والاستثناء

البناية شرح الهداية (2/ 302)

وقال الحلوائي: الأصح أنه لا يجوز ما لم يسمع نفسه ويسمع من يقربه. وفي ” المرغيناني ” قال أبو جعفر: إسماع نفسه لا بد منه