Taking an oath to do something unlawful.

Question:

AoA Sir, I have been suffering from OCD for past many years and my condition has gone worst. I have consulted a doctor and I am on medication for past 1.5 years. My question is regarding some serious oaths that I have taken to overcome my disease.Sir, I have taken many serious oaths with serious conditions. such as that I swear to Allah If i do this and this or if i answered to shaitan whispers I will become Nauzubillah a non-believer. But soon I realized my mistake and I broke these promises by saying,” O Allah i take back my words”. Now, Pleaae tell me what should I do? I have repented and made sincere Tauba to never say such things .

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

We pray and hope that Allah removes this condition of OCD from you. While OCD is deemed a medical condition, is can also be from the evil Whisperings (Waswasa) of Shaytaan, especially when it is regarding religious matters. Therefore, in addition to the medication that you are taking, use Duas and supplications from the Quran and Hadith which have been prescribed to remove the evil Whisperings (Waswasah) of Shaytaan.  An example of this is reciting the three Quls (The last three Chapters of the Quran) morning and evening, thereafter blowing it into the palms of the hands and passing it over the body (expect the genital area and under the feet).

As for your main question, making an oath with the condition that you will become a disbeliever if you do a certain action is very problematic as it may take a person out of the fold of Islam. So, you should not make such an oath in the future. Nevertheless, you did not come out of the fold of Islam because you immediately realized your mistake and broke the oath. However, you will be required to make atonement for breaking an oath and that’s it[i]. In fact, RasulullahG said in a Hadith that if a person makes an oath and he sees something which is better than it, then he should go to that which is better and make an atonement for breaking the oath[ii]. The statement of Rasulullah ﷺ  is about something permissible and allowed, so it will be more applicable to something sinful and detrimental to a person’s Imaan.

In light of the Hadith which was cited above, it is clear that oaths can be broken for a good reason. So, there is no need to worry about the rule of breaking an oath, especially since the nature of your oath was problematic from the inception.

If a person breaks an oath which was made with permissible conditions for permissible reasons, then that person will be sinful for breaking the oath and they will have to make atonement for breaking the oath. So, if a person makes an oath that if they do such and such, they will delete Facebook.  If they continue to use it, then this person will be sinful and will have to make atonement for breaking an oath.

A person can make atonement for breaking an oath by doing one of the following:

  1. Feeding ten poor people morning and evening to their fill.
  2. Providing ten poor people with suitable clothing which will be suitable to perform Salaah with.
  3. If, for some reason a person is unable to do one of the first two, then he must fast for three consecutive days[iii].

And Allah Alone knows best

And Allah Ta’āla Knows Best

Mufti Mujahid Dan Lubrin

Darul Iftaa, Jaamia Madinatul Uloom (Trinidad)

www.fatwa-tt.com /www.jaamia.net


[i]   اللباب في شرح الكتاب – 4/6-7 المكتبة العلمية، بيروت – لبنان

وإذا قال “أقسم” أو “أقسم بالله” أو “أحلف” أو “أحلف بالله أو “أشهد” أو “أشهد بالله” فهو حالفٌ، وكذلك قوله “وعهد الله، وميثاقه، وعلي نذرٌ، أو نذرٌ لله، وإن فعلت كذا فأنا يهوديٌ أو نصرانيٌ أو كافرٌ” فهو يمينٌ

(أو إن فعلت كذا فأنا يهودي أو نصراني أو كافر فهو يمين) ، لأنه لما جعل الشرط علماً على الكفر فقد اعتقده واجب الامتناع، وقد أمكن القول بوجوبه لغيره بجعله يميناً كما نقول في تحريم الحلال، ولو قال ذلك لشيء قد فعله فهو الغموس، ولا يكفر اعتباراً بالمستقبل، وقيل: يكفر، لأنه تنجيز معنى، فصار كما إذا قال: هو يهودي، والصحيح أنه لا يكفر فيهما إن كان يعلم أنه يمين، وإن كان عنده أنه يكفر بالحلف يكفر فيهما، لأنه رضي بالكفر حيث أقدم على الفعل، هداية. وفي شرح السرخسي: والفتوى على أنه إن اعتقد الكفر به يكفر، وإلا فلا، وصححه قاضيخان

[ii]   صيح مسلم

(1650) حَدَّثَنِي زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ، حَدَّثَنَا مَرْوَانُ بْنُ مُعَاوِيَةَ الْفَزَارِيُّ، أَخْبَرَنَا يَزِيدُ بْنُ كَيْسَانَ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: أَعْتَمَ رَجُلٌ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ثُمَّ رَجَعَ إِلَى أَهْلِهِ فَوَجَدَ الصِّبْيَةَ قَدْ نَامُوا، فَأَتَاهُ أَهْلُهُ بِطَعَامِهِ، فَحَلَفَ لَا يَأْكُلُ مِنْ أَجْلِ صِبْيَتِهِ، ثُمَّ بَدَا لَهُ فَأَكَلَ، فَأَتَى رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ حَلَفَ عَلَى يَمِينٍ، فَرَأَى غَيْرَهَا خَيْرًا مِنْهَا، فَلْيَأْتِهَا، وَلْيُكَفِّرْ عَنْ يَمِينِهِ»

 

 [iii]  اللباب في شرح الكتاب – 4/8 المكتبة العلمية، بيروت – لبنان

وكفارة اليمين: عتق رقبةٍ، يجزئ فيها ما يجزئ في الظهار، وإن شاء كسا عشرة مساكين كل واحدٍ ثوباً فما زاد، وأدناه ما تجزئ فيه الصلاة، وإن شاء أطعم عشرة مساكين، كالإطعام في كفارة الظهار، فإن لم يقدر على أحد الأشياء الثلاثة صام ثلاثة أيامٍ متتابعاتٍ

(وكفارة اليمين: عتق رقبة، يجزئ فيها ما يجزئ في) كفارة (الظهار) أي رقبة مطلقة، سواء كانت كافرة أو مسلمة صغيرة أو كبيرة، كما مر (وإن شاء كسا عشرة مساكين كل واحد ثوباً) يصلح للأوساط وينتفع به فوق ثلاثة أشهر (فما زاد) عليه (وأدناه) أي: أدنى ما يكفي في الكفارة (ما تجزئ فيه الصلاة) قال في الهداية وشرح الزاهدي: المذكور في الكتاب مروي عن محمد، وعن أبي حنيفة وأبي يوسف أن أدناه ما يستر عامة بدنه، حتى لا يجوز السراويل، وهو الصحيح؛ لأن لابسه يسمى عرياناً في العرف، لكن ما لا يجزئه عن الكسوة يجزئه عن الإطعام باعتبار القيمة، اهـ. (وإن شاء أطعم عشرة مساكين) كل مسكين نصف صاع من برأ ودقيقه أو صاعاً من شعير أو تمر أو أكلتين مشبعتين (كالإطعام) المار (في كفارة الظهار) والأصل فيه قوله تعالى: {فكفارته إطعام عشرة مساكين} الآية، وكلمة “أو” للتخيير؛ فكان الواجب أحد الأشياءؤ الثلاثة، هداية (فإن لم يقدر على أحد الأشياء الثلاثة) المذكورة (صام ثلاثة أيام متتابعات) ، لقوله تعالى: {فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام} وقرأ ابن مسعود رضي الله عنه “متتابعات” وهي كالخبر المشهور كما في الهداية، ويشترط استمرار العجز إلى الفراغ من الصوم، فلو صام المعسر يومين ثم أيسر لا يجوز، ويستأنف بالمال، كما في الخانية.