Is wiping sufficient after urinating?

Question:

Question regarding hanafi ruling on washing privates.
Asalaam alaikum I have a quick question regarding purity, If a person goes tot he bathroom and only urinates does one HAVE to wash the area or is wiping the excess off that area sufficient enough and then perform wudu?

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

The aspect of Istinjaa (cleansing after relieving oneself) is indeed a very important issue. A person should exercise extreme precaution in matters related to this. It is stated in a Hadith;

عن ابن عباس قال: مر النبي صلى الله عليه وسلم بقبرين فقال (إنهما ليعذبان وما يعذبان في كبير أما أحدهما فكان لا يستتر من البول وأما الآخر فكان يمشي بالنميمة)

The Prophet (Sallallahu Alahi Wa Sallam) once passed by two graves and said, “These two persons are being tortured not for a major sin (to avoid). One of them never saved himself from being soiled with his urine, while the other used to engage in gossiping Bukhari, Hadith 215)

Istinjaa (to cleanse) the private parts is Sunnah Muakkadah (emphasised Sunnah). A person can suffice on wiping with tissue paper as long as the impurities does not spread beyond the private parts.1 If it spreads, it would be compulsory to use water to wash off the impurities.2.

And Allah Ta’āla Knows Best

Mufti Arshad Ali

Darul Iftaa, Jaamia Madinatul Uloom (Trinidad)

www.fatwa-tt.com /www.jaamia.net

البحر الرائق (1/ 254)1

فالحاصل أنه إذا اقتصر على الحجر كان مقيما للسنة وإذا اقتصر على الماء كان مقيما لها أيضا وهو أفضل من الأول وإذا جمع بينهما كان أفضل من الكل وقيل الجمع سنة في زماننا وقيل سنة على الإطلاق وهو الصحيح وعليه الفتوى

حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح (ص: 30)

 قوله ( أحب ) أي أفضل من الحجر وحده روي عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت للنسوة مرن أزواجكن أن يستطيبوا بالماء فإني أستحييهم فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يفعله رواه الترمذي وقال حسن صحيح

البحر الرائق (1/ 254)

قوله ( وغسله بالماء أحب ) أي غسل المحل بالماء أفضل لأنه قالع للنجاسة والحجر مخفف لها فكان الماء أولى

البحر الرائق (1/ 255)2

 وأما البول إذا تجاوز عن رأس الإحليل أكثر من قدر الدرهم فالظاهر أنه يجزئ فيه الحجر عند أبي حنيفة وعند محمد لا يجزىء فيه الحجر إلا إذا كان أقل من قدر الدرهم اه

 وفي الخلاصة ولو أصاب طرف الإحليل من البول أكثر من قدر الدرهم لا تجوز صلاته هو الصحيح

الفتاوى الهندية (1/ 48)

جمعوا على أن ما جاوز موضع الشرج من النجاسة إذا كانت أكثر من قدر الدرهم يفترض غسلها بالماء ولا يكفيها الإزالة بالأحجار وكذلك إذا أصاب طرف الإحليل من البول أكثر من قدر الدرهم يجب غسله

حاشية ابن عابدين (1/ 338)  قوله ( إن جاوز المخرج ) يشمل الإحليل ففي التاترخانية وإذا أصاب طرف الإحليل من البول أكثر من الدرهم يجب غسله هو الصحيح