Is it permissible to recite Dua Ahad Nama?

Question:

Is it permissible to recite Dua Ahad Nama?

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

There is no objection whatsoever in reciting this dua since its meaning is correct and moreover it has been proven from reliable books of Ahaadith. Scholars of Hadith however have differed whether this dua was the actual words and statement of The Holy Prophet ﷺ or a statement of Abdullah bin Masood (radiyallahu anhu).[1] The Majority of scholars mentioned that the correct view is that, this dua is attributed to Abdullah bin Masood (radiyallahu anhu) which is proven through an authentic chain of transmission.[2]

But even if we accept it as the statement of Abdullah bin Masood (radiyallahu anhu), it will still have the same status of the proclamations of The Holy Prophet ﷺ since a statement of such a nature is highly unlikely to be made up by Abdullah bin Masood (radiyallahu anhu), meaning that he must have heard it from the blessed mouth of the Holy Prophet ﷺ [3]

In conclusion, it is permissible to recite this dua without believing in the virtues and merits which is commonly associated with it since it has no basis in the Shari’ah.

 

And Allah Ta’ala Knows Best

Mufti Kaleem Muhammad

[1] مسند الإمام أحمد بن حنبل

3916 – حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عفان ثنا حماد بن سلمة أنا سهيل بن أبي صالح وعبد الله بن عثمان بن خثيم عن عون بن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن عبد الله بن مسعود ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : من قال اللهم فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة اني أعهد إليك في هذه الحياة الدنيا اني أشهد ان لا إله الا أنت وحدك لا شريك لك وان محمدا عبدك ورسولك فإنك إن تكلني إلى نفسي تقربني من الشر وتباعدني من الخير وإني لا أثق إلا برحمتك فاجعل لي عندك عهدا توفينيه يوم القيامة انك لا تخلف الميعاد الا قال الله لملائكته يوم القيامة ان عبدي قد عهد الي عهدا فأوفوه إياه فيدخله الله الجنة قال سهيل فأخبرت القاسم بن عبد الرحمن ان عونا أخبر بكذا وكذا قال ما في أهلنا جارية الا وهى تقول هذا في خدرها

تعليق شعيب الأرنؤوط : رجاله ثقات رجال الصحيح إلا أن عون بن عبد الله بن عتبة بن مسعود لم يسمع من عبد الله بن مسعود . وأورده الهيثمي في المجمع وقال : رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح إلا أن عون بن عبد الله لم يسمع من ابن مسعود

مؤسسة قرطبة – القاهرة

 

[2] المستدرك على الصحيحين للحاكم (2/ 409)

3426 – حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن حاتم المزكي بمرو، ثنا عبد العزيز بن حاتم، ثنا عبد الرحمن بن سعد، ثنا المسعودي، عن عون، عن الأسود بن يزيد، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، أنه قرأ {إلا من اتخذ عند الرحمن عهدا} [مريم: 87] فقال: اتخذوا عند الرحمن عهدا، فإن الله

يقول يوم القيامة من كان له عندي عهد فليقم. قال: فقلنا: فعلمنا يا أبا عبد الرحمن، قال: ” قولوا:

 

اللهم فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة إني أعهد إليك في هذه الحياة الدنيا بأني أشهد أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، وأن محمدا عبدك ورسولك، فإنك إن تكلني إلى نفسي تقربني من الشر، وتباعدني من الخير، وإني لا أثق إلا برحمتك فاجعله لي عندك عهدا توفيه إلي يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد هــ

هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[التعليق – من تلخيص الذهبي] 3426 – صحيح

[3] قول الصحابي بما ليس للرأي فيه مجال له حكم الرفع, ما تقرر في الأصول