Dipping feet in a container for Wudhu.

Question

Due to my wife’s late stage in her pregnancy, she finds difficulty in washing her feet for when making wudhu. Is it permissible for her to dip her feet in a tub or container of water instead of washing? If permissible, can the same container of water be used multiple times (i.e. in multiply wudhu)?

Answer

بسم الله الرحمن الرحيم

The washing of the feet is a compulsory act in Wudhu. If the feet is dipped into a container of clean water it would be considered washed and thus the wudhu would be valid. This ruling (of validity) however, is conditional to the foot/ feet being free from najasaat (ritual impurities) before being dipped into the container. If there are impurities attached to the foot/feet it would cause the entire water in the container to become impure and as a result taharah (wudhu) would not be achieved.

Therefore, if your wife is certain that her foot is free from impurities then this action of washing the feet is allowed due to her condition, otherwise the Sunnah method is washing the feet by pouring water unto it and rubbing with the hands. 

Secondly, if the foot/feet were free from impurities before being dipped into the container the water would remain clean and thus can be used in the upcoming Wudhu.[1]

A more precautionary method (if possible) is to open the tap allowing the water to flow onto the feet and as such, does not require much effort or pouring water unto the feet using a vessel.

Mufti Kaleem Muhammad

Darul Iftaa, Jaamia Madinatul Uloom (Trinidad)

www.fatwa-tt.com /www.jaamia.net


[1] البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري (1/ 19)

 قالوا ولا يدخل الكف حتى لو أدخله صار الماء مستعملا كما صرح به في المبتغى ومعناه صار الماء الملاقي للكف مستعملا إذا انفصل لا جميع ماء الإناء كما سنحققه في بحث المستعمل، وقالوا يكره إدخال اليد في الإناء قبل الغسل للحديث، وهي كراهة تتزيه؛ لأن النهي فيه مصروف عن التحريم بقوله «، فإنه لا يدري أين باتت يده»

فالنهي محمول على الإناء الصغير أو الكبير إذا كان معه إناء صغير فلا يدخل اليد فيه أصلا، وفي الكبير على إدخال الكف كذا في المستصفى وغيره مع أن المنقول في الخانية أن المحدث أو الجنب إذا أدخل يده في الإناء للاغتراف، وليس عليها نجاسة لا يفسد الماء وكذا إذا وقع الكوز في الجب فأدخل يده إلى المرفق لا يصير الماء مستعملا وفي شرح الأقطع يكره الوضوء بالماء الذي أدخل المستيقظ يده فيه لاحتمال النجاسة كما يكره الوضوء بالماء الذي أدخل الصبي يده فيه وفي المضمرات إذا لم يكن معه ما يغترف به ويداه نجستان، فإنه يأمر غيره أن يغترف بيديه ليصب على يديه ليغسلهما، وإن لم يجد يرسل في الماء منديلا ويأخذ طرفه بيده ثم يخرج من البئر فيغسل اليد بقطراته ثم يغسل اليد الأخرى أو يأخذ الثوب بإسنانه فيغسل يديه بالماء الذي يتقاطر ثلاثا، فإن لم يجد يرفع الماء بفمه فيغسل يديه، فإن لم يقدر، فإنه يتيمم ويصلي ولا إعادة عليه اهـ

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 112)

(قوله: ولو أدخل الكف إلخ) محترز قوله: أدخل أصابع يسراه (قوله: إن أراد الغسل) أي غسل الكف (قوله: صار الماء مستعملا) أي الماء الملاقي للكف إذا انفصل لا جميع الماء بحر، وفيه كلام طويل سيأتي في بحث المستعمل