Do clothes become clean (taahir) after dry cleaning?

Question

Do clothes become clean after dry cleaning?

Answer

بسم الله الرحمن الرحيم

The dry cleaning process is basically three stages; (1) washing the fabric in solvent, (2) spinning to extract excess solvent, and (3) drying by tumbling in a hot air stream. The reason why it is called “dry-cleaning” is because the solvent used in the cleaning process is not water. Many types of fabric do not handle the water very well and also there many types of stains in which water is not particularly good at removing. The solvent which is used almost universally in the dry-cleaning industry is called “Perchloroethylene”. Perchloroethylene is a colourless, non-flammable liquid with a sweet, ether-like smell. This liquid is ritually pure.

Thus if a person dry cleans his impure clothes, it will be ritually clean after the process of dry cleaning.

The Jurists have stated that physical visible impurities may be removed by any pure liquid which has the potential of removing traces of impurities from the affected area.

If a piece of impure garment is placed into a bucket of pure water or liquid, the entire bucket will become impure the moment the garments goes into it. If the garment is washed using that contaminated water, the Jurists have stated that the garment will be ritually pure if there are no signs of impurities present in the garment (in the case of visible impurities) and if one is satisfied that the garment has become clean (in the case of invisible impurities). [1]

In the process of dry-cleaning, impurities are totally removed to the extent that no traces remain, even those impurities which its stains are difficult to remove. Secondly the solvent (which becomes impure) does not remain on the garments thus there is no reason why the clothes will not become pure. There is however, a minute dry residue of ‘Perchloroethylene’ (the solvent used in dry-cleaning) that may remain in the garments. This can be liken to the smoke of something impure or its dust which gathers and settles, which the Jurists regards as ritually pure.[2]

In conclusion, clothes that are placed in the dry cleaners will come out ritually clean as all impurities are removed, there is also satisfaction that ritual purity has been attained and lastly, none of the impure solvent remains on the garment.

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Mufti Kaleem Muhammad

Darul Iftaa, Jaamia Madinatul Uloom (Trinidad)

www.fatwa-tt.com /www.jaamia.net

[1] الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 333)

أقول(الشامي) لكن قد علمت أن المعتبر في تطهير النجاسة المرئية زوال عينها ولو بغسلة واحدة ولو في إجانة كما مر، فلا يشترط فيها تثليث غسل ولا عصر، وأن المعتبر غلبة الظن في تطهير غير المرئية بلا عدد على المفتى به أو مع شرط التثليث على ما مر، ولا شك أن الغسل بالماء الجاري وما في حكمه من الغدير أو الصب الكثير الذي يذهب بالنجاسة أصلا ويخلفه غيره مرارا بالجريان أقوى من الغسل في الإجانة التي على خلاف القياس؛ لأن النجاسة فيها تلاقي الماء وتسري معه في جميع أجزاء الثوب فيبعد كل البعد التسوية بينهما في اشتراط التثليث، وليس اشتراطه حكما تعبديا حتى يلتزم وإن لم يعقل معناه، ولهذا قال الإمام الحلواني على قياس قول أبي يوسف في إزار الحمام: إنه لو كانت النجاسة دما أو بولا وصب عليه الماء كفاه، وقول الفتح إن ذلك لضرورة ستر العورة كما مر رده في البحر بما في السراج، وأقره في النهر وغيره. (قوله: في غدير) أي: ماء كثير له حكم الجاري. (قوله: أو صب عليه ماء كثير) أي: بحيث يخرج الماء ويخلفه غيره ثلاثا؛ لأن الجريان بمنزلة التكرار والعصر هو الصحيح سراج. (قوله: بلا شرط عصر) أي: فيما ينعصر، وقوله ” وتجفيف ” أي: في غيره، وهذا بيان للإطلاق. (قوله: هو المختار) عبارة السراج: وأما حكم الغدير: فإن غمس الثوب فيه ثلاثا وقلنا بقول البلخيين وهو المختار فقد روي عن أبي حفص الكبير أنه يطهر وإن لم يعصر. وقيل: يشترط العصر كل مرة، وقيل: مرة واحدة. اهـ.

وحاصله: اشتراط الغمس في الغدير ثلاثا عندهم مع اختلافهم في العصر فتنبه.

الفتاوى الهندية: 1/41-42، مكتبة رشيدية

وإزالتها إن كانت مرئية بإزالة عينها وأثرها إن كانت شيئا يزول أثره ولا يعتبر فيه العدد ، كذا في المحيط فلو زالت عينها بمرة اكتفى بها ولو لم تزل بثلاثة تغسل إلى أن تزول ، كذا في السراجية وإن كانت شيئا لا يزول أثره إلا بمشقة بأن يحتاج في إزالته إلى شيء آخر سوى الماء كالصابون لا يكلف بإزالته ، هكذا في التبيين وكذا لا يكلف بالماء المغلي بالنار ، هكذا في السراج الوهاج

[2] الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 325)

أقول: وأما النوشادر المستجمع من دخان النجاسة فهو طاهر كما يعلم مما مر، وأوضحه سيدي عبد الغني في رسالة سماها (إتحاف من بادر إلى حكم النوشادر) . (قوله: وغبار سرقين) بكسر السين: أي: زبل ويقال سرجين كما في القاموس. قال في القنية راقما: لا عبرة للغبار النجس إذا وقع في الماء إنما العبرة للتراب