Is Dua after Janazah Salaah Sunnah?

Question:

Is making dua for the forgiveness of deceased after the Janazah Salah in conformity with the teachings of the Prophet (s.a.w.)

Answer:

بسم الله الرحمن الرحيم

Making dua for the deceased is an act approved and encouraged by the Shariah as it benefits the deceased. However, the customary practice of making congregational dua after the Janazah Salah is an action contrary to the teachings of the Prophet ﷺ and thus void of any rewards. This innovative action does not bring any ease or benefit to the deceased. It stems from a combination of sheer ignorance of the Sunnah of the Prophet ﷺ and overwhelming emotions. The Prophet ﷺ performed Janazah Salah on many of this companions on numerous occasions and never was it reported that he raised his hands and made a collective dua after the completion Salah nor was it a practice of his noble companions. The Prophet ﷺ said; Whoever innovates in this religion of ours what is not from it, will have it rejected .The place of Dua is after the third Takbeer of the Janazah Salah as mentioned in the Ahaadith of the Prophet ﷺ.

The author of Al-Muhit al-Burhani mentions; and it is not permissible for a person to engage in dua (for the deceased) after Salaatul Janazah as he already made dua (in salah).[1]

Ibn Nujaim (ra), the author of Al-Bahr ar-raaiq states that; dua (for the deceased) is made after the third Takbeer because there is no dua after the Tasleem.[2]

If however, a person utters a dua for the deceased after the completion of the Janazah Salah, individually, silently and without raising the hands then it should not be a problem and Allah ﷻ knows best.

If it is desired that additional supplications be made for the deceased then it is permissible to instruct the person leading the Janazah Salah to increase in his dua upon the deceased after the third Takbeer i.e in addition to the dua that is commonly recited. The Prophet ﷺ did not restrict himself to a specific dua in Janazah nor did he instruct that a specific dua recited in Janazah. Therefore it is allowed to recite (apart from the dua normally recited) other authentic Duas of the Prophet ﷺ.

Al-Ayni (ra) in his commentary of Hidaya (Al-Binayah), quotes Al-Karkhi (ra); there is nothing fixed and specific in Salaatul Janazah regarding the Thana, Durood and Dua i.e. there are no specific wordings. Thereafter he mentions the narration of Ibn Masood (r) i.e. The Messenger of Allah did not make specific upon us any recitation or dua to be said in Salaatul Janzah. Say! Allahu Akbar when the Imam says Allahu Akbar then choose whichever dua is pleasing to you.[3]

Imam al-Haytami mentions in his Majmu al-Zawaid that the narrators are sound.[4]

Ibn Nujaim (ra) mentions in Al-Bahr ar-Raaiq; the author (An-Nasafi ) did not specify a dua (to be read after the third takbeer), the reason being is, there isn’t  a specific dua to be recited. If however he recited from the duas of the Prophet (pertaining to Janazah), then that is best.[5]

Some of the Duas in which the Prophet ﷺ recited in Salaatul Janazah;

(1)

للَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وَارْحَـمْهُ وَعَافِهِ وَاعْفُ عَنْهُ وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ وَاغْسِلْهُ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ وَنَقِّهِ مِنْ الْخَطَايَا كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الْأَبْيَضُ مِنْ الدَّنَسِ وَأَبْدِلْهُ دَارًا خَيْرًا مِنْ دَارِهِ وَأَهْلًا خَيْرًا مِنْ أَهْلِهِ وَزَوْجًا خَيْرًا مِنْ زَوْجِهِ وَأَدْخِلْهُ الْجَنَّةَ وَأَعِذْهُ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ وَعَذَابِ النَّارِ (مسلم)

(2)

اللَّهُمَّ اغْفِر لِـحَيِّنا ومَيِّـتِنَا وَصَغِيْرِنَا وَكَبِيْرنَا وَذكَرِنَا وأُنْثَانَا وَشَاهِدِنَا وَغَائِـبِنَا اللَّهُمَّ مَنْ أَحْيَيْتَهُ مِنَّا فَأَحْيِهِ عَلَى الْإِيـْمَانِ وَمنْ تَوَفَّيْتَهُ مِنَّا فَتَوَفَّهُ على الْإِسْلَام اللَّهُمَّ لَا تَحْرِمنَا أَجْرَهُ وَلَا تُضِلَّنَا بَعْدَهُ (أبو داود)

(3)

اللَّهُمَّ عَبْدُك وَابْنُ عَبْدِك وَابْنُ أَمَتِك، كَانَ يَشْهَدُ أَنْ لَا إلَهَ إلَّا أَنْتَ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُك وَرَسُولُك، وَأَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ اللَّهُمَّ إنْ كَانَ مُحْسِنًا فَزِدْ فِي حَسَنَاتِهِ، وَإِنْ كَانَ مُسِيئًا فَتَجَاوَزْ عَنْ سَيِّئَاتِهِ. اللَّهُمَّ لَا تَحْرِمْنَا أَجْرَهُ وَلَا تَفْتِنَّا بَعْدَهُ (موطأ مالك)

(4)

اللَّهُمَّ إِنَّ فُلَانَ بْنَ فُلَانٍ فِي ذِمَّتِكَ فَقِهِ فِتْنَةَ الْقَبْرِ قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ مِنْ ذِمَّتِكَ وَحَبْلِ جِوَارِكَ فَقِهِ مِنْ فِتْنَةِ الْقَبْرِ وَعَذَابِ النَّارِ وَأَنْتَ أَهْلُ الْوَفَاءِ وَالْحَمْدِ اللَّهُمَّ فَاغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ عَنْ مَرْ(أبو داود)

(5)

اللَّهُمَّ أَنْت رَبهَا وَأَنت خلقتها وَأَنت هديتها لِلْإِسْلَامِ وَأَنت قبضت روحها وَأَنت أعلم بسرها وعلانيتها جِئْنَا شُفَعَاء فَاغْفِر لَهُ (أبو داود)

At-Tahtawi (ra) in his commentary on Maraqi al-Falaah, after quoting some of the masnoon duas relating to Salaatul Janazah he concludes by saying; It will be good if all of these )masnoon duas( are combined )and recited in Salaatul Janazah(.[6]

It is also permissible to recite Surah al-Fatiha after Thana with the intention of dua. The Hanafi Jurists however, have regarded the recitation of Al-Fatiha as impermissible in Salatul Janazah. The Jurists have stated clearly though that if al-Fatiha is recited with the intention of dua and not recitation (of the Quran) it will be correct. Al-Kaasani (ra) states in Badai’ as-Sanai’; according for our Madhab, if Al-Fatiha is recited with the intention of dua and praise then it will not be disliked.[7]

According to some Jurists it is allowed for the Imam (and subsequently the followers) to make dua for the deceased after the forth Takbeer before the Tasleem[8], except that this view is contrary to the Dhahir ar-Riwayah (i.e. the legal ruling of the Hanafi Madhab). Shaykh Zafar Ahmad al Uthmani (ra) however, clarifies this matter stating that; dua after the fourth takbeer not being the legal stance of the Madhab means that it is not emphasized action (and it does not mean that it is impermissible according to the Madhab). [9] 

Imam Al-Hakim (ra) reports in his Mustadrak that Abdullah bin Abi Awfa (ra) prayed Janazah upon his daughter with four Takbeers, he stood after the forth takbeer making dua for her forgiveness, thereafter he (Ibn Abi Awfa) said; that the Prophet ﷺ used to perform the Janazah Salah in the same manner (i.e with dua after the fourth takbeer).[10] For this reason some of the Jurists regard it as allowed and Mustahab.

We must adhere to the teaching of the Holy Prophet ﷺ in every aspect of our lives for in it is guaranteed rewards and success.

And Allah Ta’āla Knows Best

Mufti Kaleem Muhammad

Darul Iftaa, Jaamia Madinatul Uloom (Trinidad)

www.fatwa-tt.com /www.jaamia.net

 

[1] المحيط البرهاني في الفقه النعماني (2/ 205)

ولا يقوم الرجل بالدعاء بعد صلاة الجنازة؛ لأنه قد دعا مرة

[2] البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري (2/ 197)

وقيد بقوله بعد الثالثة؛ لأنه لا يدعو بعد التسليم كما في الخلاصة وعن الفضلي لا بأس به

[3] البناية شرح الهداية (3/ 222)

وقال الكرخي: وليس مما ذكر من الثناء على الله تعالى ولا في الصلاة على النبي – صلى الله عليه وسلم -، ولا في الدعاء للميت شيء موقت يقرأ من ذلك ما حضره وتيسر عليه، وذلك لما روى عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه – قال: ما وقت لنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في صلاة الجنازة قولا ولا قراءة، كبر ما كبر الإمام، واختر من أطيب الكلام ما شئت

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (1/ 313)

ولنا ما روي عن ابن مسعود أنه سئل عن صلاة الجنازة هل يقرأ فيها؟ فقال: لم يوقت لنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قولا ولا قراءة ، وفي رواية دعاء ولا قراءة كبر ما كبر الإمام واختر من أطيب الكلام ما شئت، وفي رواية واختر من الدعاء أطيبه

المبسوط للسرخسي (2/ 64)

(ولنا) حديث ابن مسعود – رحمه الله تعالى – قال: لم يوقت لنا في الصلاة على الجنازة دعاء ولا قراءة كبر ما كبر الإمام واختر من الدعاء أطيبه

فتح القدير للكمال ابن الهمام (2/ 122)

ويدعو في الثالثة للميت ولنفسه ولأبويه وللمسلمين، ولا توقيت في الدعاء سوى أنه بأمور الآخرة، وإن دعا بالمأثور فما أحسنه وأبلغه

[4] مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (3/ 32)

4153 – وعن عبد الله بن مسعود قال: لم يوقت لنا في الصلاة على الميت قراءة ولا قول، كبر ما كبر الإمام، وأكثر من طيب الكلام.

رواه أحمد، ورجاله رجال الصحيح.

[5] البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري (2/ 197)

ولم يعين المصنف الدعاء؛ لأنه لا توقيت فيه سوى أنه بأمور الآخرة، وإن دعا بالمأثور فما أحسنه وأبلغه

[6] قلتُ-و القائل العلامة الطحطاوي-لوجمع بين ذلك كله فحسن ص586

[7] بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (1/ 313)

وعندنا لو قرأ الفاتحة على سبيل الدعاء والثناء لم يكره

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (2/ 180)

وفي «فتاوى أهل سمرقند» : من قرأ في صلاة الجنازة بفاتحة الكتاب، إن قرأ بنية الدعاء فلا بأس به، وإن قرأ بنية القراءة لا يجوز أن يقرأ؛ لأن صلاة الجنازة محل الدعاء، وليست محل القراءة

الاختيار لتعليل المختار (1/ 95)

ولو قرأ الفاتحة بنية الدعاء لا بأس به، أما بنية التلاوة مكروه

البناية شرح الهداية (3/ 215)

وإن قرأ الفاتحة على نية الدعاء جاز، وليس في صلاة الجنازة قراءة القرآن عندنا

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 214)

لو قرأ فيها الفاتحة جاز أي لو قرأها بنية الدعاء ليوافق ما ذكره غيره، أو أراد بالجواز الصحة، على أن كلام القنية لا يعمل به إذا عارضه غيره، فقول الشرنبلالي في رسالته: إنه نص على جواز قراءتها فيه نظر ظاهر لما علمته، وقوله: وقول منلا على القارئ أيضا يستحب قراءتها بنية الدعاء خروجا من خلاف الإمام الشافعي فيه نظر أيضا لأنها لا تصح عنده إلا بنية القرآن، وليس له أن يقرأها بنية القراءة ويرتكب مكروه مذهبه ليراعي مذهب غيره كما مر تقريره أول الكتاب

[8] البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري (2/ 197)

 وأشار بقوله وتسليمتين بعد الرابعة إلى أنه لا شيء بعدها غيرهما وهو ظاهر المذهب وقيل يقول اللهم آتنا في الدنيا حسنة إلى آخره وقيل {ربنا لا تزغ قلوبنا} [آل عمران: 8] إلى آخره وقيل يخير بين السكوت والدعاء

الاختيار لتعليل المختار (1/ 95)

قال أبو حنيفة: إن دعوت ببعض ما جاءت به السنة فحسن، وإن دعوت بما يحضرك فحسن

البناية شرح الهداية (3/ 217)

وفي ” المجتبى “: قيل: هو مخير بين الدعاء والسكوت، وقيل: يقول: ربنا آتنا في الدنيا حسنة….إلخ، وقيل: يقول: {ربنا لا تزغ قلوبنا} [آل عمران: 8] (آل عمران: الآية 8) ، وقيل: يقول: {سبحان ربك رب العزة}

مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 219)

ويسلم” وجوبا “بعد” التكبيرة “الرابعة من غير دعاء” بعدها “في ظاهر الرواية” واستحسن بعض المشايخ أن يقول: {رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً …أو… ربنا لا تزغ قلوبنا

تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق وحاشية الشلبي (1/ 241)

ولم يذكر المصنف بعد الرابعة سوى التسليمتين، وهو ظاهر المذهب وروي عن بعضهم أنه يقول بعد الرابعة قبل التسليم …ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار

[9] اعلاء السنن ص 262 ج 8

لقتُ – و القائل الشيخ ظفر العثماني رحمه الله- معنى نفي كونه في ظاهر الرواية عدم تاكيده و معنى قول المشايخ هو الاستحباب وهو الاظهر فلا تعارض هـ

[10] راجع اعلاء السنن ص 261 ج 8