Can a person with a disability perform Ruku and Sajda in a standing position?

Question

Assalaamu Alaikum Respected Mufti Sahib. A person with a disability who needs a chair to perform Salaah arrives for Jumma after the 2nd Adhan. No chair is available for him to sit and perform Salaah when the Imaam starts the Jumma Salaah. Sitting on the carpet in Tashahud position is not possible due to his disability. Can he remain STANDING and perform the two Rakaah of Fard Jumma Salaah with slight bending motion for Ruku & Sajda respectively and remain standing for the sitting postures which he is unable to do.

Answer:

بسم الله الرحمن الرحيم

A person who is unable to perform Sajdah (i.e. placing the forehead on the ground) is obligated to do Ishaarah (gesture of the head[1]) in lieu of Sajdah and by doing so he must ensure that he bends his head lower for Sajdah than he does for Ruku’[2]. It is preferred that such a person sit on the ground while performing Salah as it is closer to Sajdah.[3] It is also preferred that he sit in the position of Tashahud.[4] If however, sitting in the Tashahud position is difficult, then any other posture comfortable for him may be adopted. It is also permissible for him to perform his Salah sitting on a chair. If he chooses to perform his Salah standing, it would also be correct except that it is not the preferred view of most of the Hanafi Jurists.

However, as in the case mentioned above, it would be totally acceptable without any Karahah (dislike) for him to perform his Salah standing due to the fact that he is unable to sit on the ground and due to the unavailability of chairs.

Sajdah is one of the most integral part of Salah, in fact it is the main Rukn (pillar) of Salah. A person will not be exempted from performing Sajdah unless he is unable to place his forehead on the ground. Thus if a person is able to place his forehead on the ground he cannot resort to Isharaah (gesture) if he does, his Salah would be Invalid. 

NB: Ishaarah (gesture/sign) is not Sajdah, rather it is only a substitute for Sajdah in the case where one is unable to make Sajdah.[5]

NB: A person performing Salah seated on a chair he is not performing Sajdah, rather he is making gesture.

You have stated in your inquiry that the person in unable to sit in the Tashahud position. If a person is unable to sit in the Tashahud position it does not necessarily mean that he exempted from making Sajdah. The Jurists have stated that if a person is not able to perform Sajdah in the Tashahud position he should adopt another sitting position which is comfortable for him and would allow his to perform Sajdah (i.e. place his forehead on the ground).[6]

Therefore if a person is able to sit on the ground except that he is unable to make Sajdah comfortably in the Tashahud position he cannot resort to Ishaarah (gesture/sign) rather, he should adopt alternate sitting positions e.g. Tarabu i.e. sitting crossed leg, Imdaad i.e. sitting with the feet stretched out, Ihtibaa i.e. sitting with the thighs and legs drawn up to the stomach.

If however, one has difficulty in placing his forehead on the ground while sitting on the floor, then he would be exempted from Sajdah and would thus resort to Ishaarah (gesture) preferably by sitting on the floor or by being seated on a chair. In cases where sitting is difficult one may resort to standing.

And Allah Ta’āla Knows Best

Mufti Kaleem Muhammad

Darul Iftaa, Jaamia Madinatul Uloom

Trinidad, West Indies

www.fatwa-tt.com /www.jaamia.net

[1] مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 166)

“وجعل إيماءه” برأسه “للسجود أخفض من إيمائه” برأسه “للركوع” وكذا لو عجز عن السجود وقدر على الركوع يومئ بهما

مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 166)

فحقيقة الإيماء طأطأة الرأس

[2] مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 166)

وإن تعذر الركوع والسجود صلى قاعدا بالإيماء وجعل إيماءه للسجود أخفض من إيمائه للركوع فإن لم يخفضه عنه لا تصح

الدر المختار شرح تنوير الأبصار وجامع البحار (ص: 101)

 (ويجعل سجوده أخفض من ركوعه) لزوما

[3] حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 431)

قوله: “صلى قاعدا بالإيماء” أو قائما به والأول أفضل لأنه أشبه بالسجود لكونه أقرب إلى الأرض وهو المقصود كذا في التبيين وفي البحر ظاهر المذهب جواز الإيماء قائما أو قاعدا كما لا يخفى اهـ

 

لدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 97)

(قوله بل تعذر السجود كاف) نقله في البحر عن البدائع وغيرها. وفي الذخيرة: رجل بحلقه خراج إن سجد سال وهو قادر على الركوع والقيام والقراءة يصلي قاعدا يومئ؛ ولو صلى قائما بركوع وقعد وأومأ بالسجود أجزأه، والأول أفضل لأن القيام والركوع لم يشرعا قربة بنفسهما، بل ليكونا وسيلتين إلى السجود

 

الدر المختار شرح تنوير الأبصار وجامع البحار (ص: 101)

(قاعدا) قوله

وهو أفضل من الايماء قائما لقربه من الارض

 

[4] الدر المختار شرح تنوير الأبصار وجامع البحار (ص: 101)

(كيف شاء) على المذهب، لان المرض أسقط عنه الاركان فالهيئات أولى.

وقال زفر: كالمتشهد، قيل وبه يفتى

[5] بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (3/ 174)

ومن قدر على الأصل قبل حصول المقصود بالبدل بطل حكم البدل كالمتيمم إذا قدر على الماء في الصلاة

 

تحفة الفقهاء (2/ 91)

لا عبرة للخلف مع القدرة على الأصل

 

[6] البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري (2/ 68)

قال في النهر ولم يبين للقعود كيفية لما أن الكلام في الجواز ولا شك في حصوله على أي حال كان وبه سقط ما في البحر أنه للاختلاف فيه إنما الاختلاف في تعيين ما هو الأفضل والمختار ما قاله زفر وهو رواية عن الإمام أن يقعد كما في التشهد قال أبو الليث وعليه الفتوى ولا خلاف أنه إذا جاء أوان التشهد جلس كذلك سواء سقط القيام بعذر أم لا

 

الدر المختار شرح تنوير الأبصار وجامع البحار (ص: 101)

(صلى

قاعدا) ولو مستندا إلى وسادة أو إنسان فإنه يلزمه ذلك على المختار (كيف شاء) على المذهب، لان المرض أسقط عنه الاركان فالهيئات أولى

 

قوله وإلا اختار الأيسر إلخ )لا يظهر تخييره في حالة التشهد إذ السنة لا تسقط عن المريض بمجرد كون غيرها أيسر ولذا حكوا الإجماع على أنه في حالة التشهد يجلس كما يجلس للتشهد ، نعم لو كان يلحقه ضرر بها تسقط عنه

تقريرات الرافعي على حاشية ابن عابدين ج ٢ ص ٦٨٣ مكتبة رشدية باكستان

 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 97)

(قوله كيف شاء) أي كيف تيسر له بغير ضرر من تربع أو غيره إمداد.

(قوله على المذهب) جزم به في الغرر ونور الإيضاح وصححه في البدائع وشرح المجمع واختاره في البحر والنهر.

(قوله فالهيئات أولى) جمع هيئة، وهي هنا كيفية القعود. قال ط: وفيه أن الأركان إنما سقطت لتعسرها ولا كذلك الهيئات اهـ تأمل (قوله قيل وبه يفتى) قاله في التجنيس والخلاصة والولوالجية لأنه أيسره على المريض. قال في البحر: ولا يخفى ما فيه، بل الأيسر عدم التقييد بكيفية من الكيفيات فالمذهب الأول اهـ. وذكر قبله أنه في حالة التشهد يجلس كما يجلس للتشهد بالإجماع. اهـ.

أقول: ينبغي أن يقال إن كان جلوسه كما يجلس للتشهد أيسر عليه من غيره أو مساويا لغيره كان أولى وإلا اختار الأيسر في جميع الحالات، ولعل ذلك محمل القولين، والله أعلم.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *