Is it permissible for a Muslim to accept a bequest from his non-Muslim parents’ will??

Question:

If a non-Muslim parents stipulate in their will that some of their money/property/jewelry be given to their Muslim child after their death, would it be permissible for the Muslim child to accept that inheritance?

Answer:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

The Holy Prophet ﷺ said;    لا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم

A Muslim cannot inherit from a disbeliever, nor can a disbeliever inherit from a Muslim. [1]

Differences in religion is a factor that will prevent a person inheriting from the other.[2] The hadith is specific to inheritance and does not apply to Wasiya (will).It is permissible for a Muslim to make a will to a non-Muslim and similarly, it is permissible for a non-Muslim to make a Wasiyya for a Muslim.[3]

Saeed bin Mansoor reports in his Sunan that Safiya bint Huyai (wife of the Holy Prophet ﷺ) sold her house to Muawiyah bin Abi-Sufyan for one hundred thousand dirhams. Safiya had a brother who was a Jew, she encouraged him to accept Islam so that he can legally inherit from her estate after her demise. He however refused to accept Islam. Safiya then made a Wasiya to him from one third of the hundred thousand. [4] This narration shows the permissibility of making will/bequest to a non-Muslim and moreover it indicates the permissibility of a Muslim being able to receive from the will of a non- Muslim.[5]

When a person dies there are four rights/claims connected to his estate; (1) Burial Expenses (2) Debts (3) Will/ Wasiyya (4) Inheritance. This shows that a wasiya/will is different from the actual inheritance. It only resembles inheritance in that it comes into effect after the death of the testator but its rulings are different to that of inheritance.[6]

Given to the fact that your parents are presently non-Muslims and if they were to die in that condition, you would not be able to inherit from either of them because of the differences in religion as stated in the aforementioned hadith. However you would be a valid legatee (benefactor) if they made a will to your name since you are not considered a legal heir.[7]. The Holy Prophet ﷺ said; لا وصية لوارث

There is no wasiya (i.e. it is not valid) to a legal heir.[8]

Therefore, the money/property that you would receive in the event of your parent/parents passing away would be considered a gift and not inheritance and would thus be permissible.

NB: You should continue encouraging your parents to enter and accept the religion of Islam, the true and accepted religion by Allah ﷻ.

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Mufti Kaleem Muhammad

Darul Iftaa, Jaamia Madinatul Uloom, (Trinidad)

www.fatwa-tt.com /www.jaamia.net

[1] فتح الباري لابن حجر (12/ 51)

6764 – حدثنا أبو عاصم، عن ابن جريج، عن ابن شهاب، عن علي بن حسين، عن عمرو بن عثمان، عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم»

[2] المحيط البرهاني في الفقه النعماني (8/ 412)

ختلاف الدينين مانع من جريان الإرث

 

[3] الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/ 655)

(ومن المسلم للذمي وبالعكس لا حربي في داره) قيد بداره لأن المستأمن كالذمي كما أفاده المنلا بحثا قلت وبه صرح الحدادي والزيلعي وغيرهما وسيجيء متنا في وصايا الذمي

 

الهداية في شرح بداية المبتدي (4/ 514)

قال: “ويجوز أن يوصي المسلم للكافر والكافر للمسلم” فالأولى لقوله تعالى: {لاَ يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ} [الممتحنة:8] الآية. والثاني لأنهم بعقد الذمة ساووا المسلمين في المعاملات ولهذا جاز التبرع من الجانبين في حالة الحياة فكذا بعد الممات “وفي الجامع الصغير الوصية لأهل الحرب باطلة” لقوله تعالى: {إِنَّمَا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ} [الممتحنة:9] الآية.

 

تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق وحاشية الشلبي (6/ 183)

[وصية المسلم للذمي والذمي للمسلم]

. (قوله في المتن ويوصي المسلم للذمي إلخ) يجوز للمسلم أن يوصي لفقراء النصارى لأن ذلك ليس بمعصية بخلاف بناء البيعة. اهـ. قاضيخان (قوله والثاني) قال الأتقاني فلأن من جاز وصية المسلم له جاز وصيته للمسلم كالمسلم اهـ.

 

درر الحكام شرح غرر الأحكام (2/ 429)

(ومن المسلم للذمي وبالعكس) فالأول لقوله تعالى {لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين} [الممتحنة: 8] الآية، والثاني لأنه بعقد الذمة يساوي المسلم في المعاملات حتى جاز التبرع من الجانبين في الحياة فكذا في الممات.

 

[4] سنن سعيد بن منصور (1/ 152)

437 – سعيد قال: نا سفيان، عن أيوب، عن عكرمة، أن صفية بنت حيي «باعت حجرتها من معاوية بمائة ألف، وكان لها أخ يهودي، فعرضت عليه أن يسلم فيرث، فأبى فأوصت له بثلث المائة»

[5] If it is established that wasiya of a Muslim to a non-Muslim is permissible then a Muslim (بطريق الأولى والأحرى)is more entitled to receive from a non-Muslim

[6] المبسوط للسرخسي (27/ 147)

وإن أراد بهذا بيان الفرق بين الوصية والميراث، فإن الإرث لا يجري مع اختلاف الدين؛ لأن الإرث طريقه طريق الولاية والخلافة على معنى أنه يبقى للوارث المال الذي كان للمورث واختلاف الدين يقطع الولاية، فأما الوصية فتمليك بعقد مبتدأ ولهذا لا يرد الموصى له بالعيب ولا يصير مغرورا فيما اشتراه الموصي بخلاف الوارث،

 

[7] الدر المختار شرح تنوير الأبصار وجامع البحار (ص: 733)

(ولا لوارثه وقاتله مباشرة) لا تسبيبا كما مر (إلا بإجازة ورثته) لقوله عليه الصلاة والسلام: لا وصية لوارث إلا أن يجيزها الورثة

[8] سنن الترمذي ت شاكر (4/ 434)

2121 – حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ شَهْرِ بْنِ حَوْشَبٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ غَنْمٍ، عَنْ عَمْرِو بْنِ خَارِجَةَ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَطَبَ عَلَى نَاقَتِهِ وَأَنَا تَحْتَ جِرَانِهَا وَهِيَ تَقْصَعُ بِجِرَّتِهَا، وَإِنَّ لُعَابَهَا يَسِيلُ بَيْنَ كَتِفَيَّ فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ: «إِنَّ اللَّهَ أَعْطَى كُلَّ ذِي حَقٍّ حَقَّهُ، وَلَا وَصِيَّةَ لِوَارِثٍ

و رواه أيضا ابو داود و أحمد و ابن ماجة و غيرهم

 

حاشية السندي على سنن ابن ماجه (2/ 159)

(فَلَا يَجُوزُ لِوَارِثٍ وَصِيَّةٌ) لِأَنَّهَا صَارَتْ بِمَنْزِلَةِ الزِّيَادَةِ عَلَى الْحُقُوقِ الَّتِي قَرَّرَهَا، وَلَا يَنْبَغِي ذَلِكَ