Can A Muslim taxi driver accommodate female passengers?

 

Question:

assalaamu alaykum. A Taxi Driver (Male) transport passengers both male & female as a livelihood. In our society in Trinidad at times, there may be only female passengers in the Taxi who are not mahram. and they may even be seated in the front seat. What is the Islamic ruling on this particular issue. jaza kallah.

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Islam strictly prohibits mixing and unnecessary interact of strange (non-mahram) males and females. Furthermore, The Prophet (Sallallahu Alahi Wa Sallam) has forbidden a man to be alone with a strange (non-mahram) woman.

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ـ رضى الله عنهما ـ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ‏”‏ لاَ يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ، وَلاَ تُسَافِرَنَّ امْرَأَةٌ إِلاَّ وَمَعَهَا مَحْرَمٌ ‏”

‏‏.Narrated Ibn `Abbas (Radhiallahu Anhu):

That he heard the Prophet (ﷺ) saying, “It is not permissible for a man to be alone with a woman, and no lady should travel except with a Mahram (i.e. her husband or a person whom she cannot marry according to Shari’ah in any case; e.g. her father, brother, etc.).” (Sahih al-Bukhari 3006)

While we understand the difficulties a taxi driver may face while trying to refrain from interacting with female clients, he must try his best to do so. Whatever interaction can possibly be avoided, it is necessary he abstains from such.

Therefore, it would not be permissible to accommodate female passengers in the front seat. They may be accommodated in the back seat[1]. He should also ensure a Muslim female passenger does not have to sit next to a strange male.

And Allah Ta’āla Knows Best

Mufti Arshad Ali

[1] ( والخلوة ) مبتدأ خبره قوله الآتي كالوطء ( بلا مانع حسي ) كمرض لأحدهما يمنع الوطء ( وطبعي ) كوجود ثالث عاقل ذكره ابن الكمال وجعله في الأسرار من الحسي وعليه فليس للطبعي مثال مستقل ( وشرعي ) كإحرام لفرض أو نفل…( إلا أن يكون ) الثالث ( صغيرا ) لا يعقل بأن لا يعبر عما يكون بينهما ( أو مجنونا أو مغمى عليه ) لكن في البزازية إن في الليل صحت لا في النهار وكذا الأعمى في الأصح ( أو جارية أحدهما ) فلا تمنع به يفتى مبتغى…وبقي منه عدم صلاحية الماكن كمسجد وطريق وحمام وصحراء وسطح وبيت بابه مفتوح وما إذا لم يعرفها

قال الإمام ابن عابدين في حاشيته:

( وجعله في الأسرار من الحسي ) قلت وجعله في البحر مانعا لتحقق الخلوة حيث ذكر أن لإقامة الخلوة مقام الوطء شروطا أربعة الخلوة الحقيقية وعدم المانع الحسي أو الطبعي أو الشرعي فالأول للاحتراز عما إذا كان هناك ثالث فليست بخلوة وعن مكان لا يصلح للخلوة كالمسجد والطريق العام والحمام الخ…قوله ( فليس للطبعي مثال مستقل ) فإنهم مثلوا للطبعي بوجود ثالث وبالحيض أو النفاس…قوله ( عدم صلاحية المكان ) أي للخلوة وصلاحيته بأن يأمنا فيه اطلاع غيرهما عليهما كالدار والبيت ولو لم يكن له سقف وكذا المحل الذي عليه قبة مضروبة والبستان الذي له باب مغلق بخلاف ما ليس له باب وإن لم يكن هناك أحد بحر ولو كانا في مخزن من خان يسكنه الناس فرد الباب ولم يغلق والناس قعود في وسطه غير مترصدين لنظرهما صحت وإن كانوا مترصدين فلا فتح قوله ( كمسجد وطريق ) لأن المسجد مجمع الناس فلا يأمن الدخول عليه ساعة فساعة وكان الوطء فيه حرام قال تعالى {ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد} سورة البقرة الآية 187 والطريق ممر الناس عادة وذلك يوجب الانقباض فيمنع الوطء بدائع قلت ويؤخذ من قوله وكذا الوطء فيه حرام الخ أنه مانع وإن كان خاليا وبابه مغلق فتأمل وفي الفتح ولو سافر بها فعدل عن الجادة بها إلى مكان خال فهي صحيحة

(رد المحتار، كتاب النكاح، باب المهر: 3/114-116؛ سعيد)