The Plague of Amwaas

Question:

Please tell us and explain on the plague of Amwaas that happened in the time of sahabah and which Sahaba martyred in that?

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

The plague of Amwaas (طاعون عمواس) took place in the 18th year after Hajrah (about 639AD), during the caliphate of Umar (Radhiallahu Anhu). The plague occurred in the town of Amwaas, Palestine, somewhere close to Bait al Muqaddas.[1]

A large number of people, estimated 30,000 died in this plague, amongst them were many Sahabah. Some of the Sahabah that died in the plague of Amwaas are; Abu ‘Ubaidah, Mu’aadh ibn Jabal, Yazeed bin Abi Sufyaan, Suhail bin ‘Amr.(Radhiallahu Anhum)[2]  

The following Hadith mentions the plague of Amwaas and the Imaan and Yaqeen in which the Sahabah met it with;

حدثنا يعقوب حدثنا أبي عن محمد بن إسحاق حدثني أبان بن صالح عن شهر بن حوشب الأشعري عن رابه رجل من قومه كان خلف على أمه بعد أبيه كان شهد طاعون عمواس قال لما اشتعل الوجع قام أبو عبيدة بن الجراح في الناس خطيبا فقال أيها الناس إن هذا الوجع رحمة ربكم ودعوة نبيكم وموت الصالحين قبلكم وإن أبا عبيدة يسأل الله أن يقسم له منه حظه قال فطعن فمات رحمه الله واستخلف على الناس معاذ بن جبل فقام خطيبا بعده فقال أيها الناس إن هذا الوجع رحمة ربكم ودعوة نبيكم وموت الصالحين قبلكم وإن معاذا يسأل الله أن يقسم لآل معاذ منه حظه قال فطعن ابنه عبد الرحمن بن معاذ فمات ثم قام فدعا ربه لنفسه فطعن في راحته فلقد رأيته ينظر إليها ثم يقبل ظهر كفه ثم يقول ما أحب أن لي بما فيك شيئا من الدنيا

It was narrated from Shahr bin Hawshab al-Ash’ari, from Rabbih, a man from among his people who married Shahr’s mother after his father died, that he witnessed the plague of ‘Amwas. He said: When the epidemic grew severe, Abu ‘Ubaidah bin al-Jarrah (Radhiallahu Anhu) stood up to address the people and said: O people, this epidemic is a mercy from your Lord and the answer to the prayer of your Prophet, and this is how the righteous before you died. Abu ‘Ubaidah is asking Allah to give him his share of it. Then he got the plague and died, may Allah have mercy on him. Mu’adh bin Jabal (Radhiallahu Anhu) succeeded him as the people’s leader and stood up to address them after he died. He said: “O people, this epidemic is a mercy from your Lord and the answer to the prayer of your Prophet, an , this is how the righteous before you died. Mu’adh is asking Allah to grant a share of it to the family of Mu’adh. Then his son ‘Abdur Rahman bin Mu’adh got the plague and died. Then he asked his Lord for his own share of it, and [symptoms of the plague] appeared on his hand. I saw him looking at it then he turned hand over, then he said o his hand: I would not like to have anything in this world in return for what you have got. When he died, ‘Amr bin al-‘As succeeded him as the people’s leader. (Ahmad 1697)

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Mufti Arshad Ali

 

 

البدء والتاريخ (ص: 313، بترقيم الشاملة آليا)

طاعون عمواس و عمواس موضع في سنة سبع عشرة من الهجرة و خمس من خلافة عمر وقع الطاعون قد اشتعل بالشام و خرج عمر لقتال الروم حتى بلغ سرغ فقيل أن الطاعون قد اشتعل بالشام فرجع عمر فقال له أبو عبيدة أفراراً من قدر الله قال نعم أفر من قدر الله إلى قدره و مات في ذلك الطاعون من المسلمين بضع و عشرين ألفاً منهم أبو عبيدة بن الجراح و معاذ بن جبل و شرحبيل بن حسنة و يزيد بن أبي سفيان

شرح المشكاة للطيبي الكاشف عن حقائق السنن (11/ 3425)

وكان ذلك في طاعون عمواس زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه. وهو أول طاعون وقع في الإسلام، مات منه سبعون ألفا في ثلاثة أيام. و ((عمواس)) قرية من قرى بيت المقدس وقد كان بها معسكر المسلمين.

فتح الباري لابن حجر (10/ 180)

 

وعن عوف بن مالك، قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك وهو في قبة من أدم فقال: ((اعدد ستاً بين يدي الساعة: موتي، ثم فتح بين المقدس، ثم موتان يأخذ فيكم كقعاص الغنم ثم استفاضة المال حتى يعطي الرجل مائة دينار فيظل ساخطاً، ثم فتنة لا يبقى بيت من العرب إلا دخلته، ثم هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر فيغدرون، فيأتونكم تحت ثمانين غاية، تحت كل غاية اثنا عشر ألفاً)) رواه البخاري.

[1] عمدة القاري شرح صحيح البخاري (21/ 256)

قلت: طاعون عمواس كَانَ فِي سنة ثَمَان عشرَة، وعمواس قَرْيَة بَين الرملة وَبَيت الْمُقَدّس، وطاعون عمواس هُوَ أول طاعون وَقع فِي الْإِسْلَام وَمَات فِي الشَّام فِي هَذَا الطَّاعُون ثَلَاثُونَ ألفا

[2] البداية و النهاية 7/84